الحلقة 13 No Further a Mystery

وفي حين شيعت الضحية الى مثواها الاخير، تم الافراج عن الزوج بكفالة مالية الى حين انتهاء التحقيقات، التي لم يرشح منها ما يشير الى الاسباب التي دفعت بالضحية آمنة اسماعيل الى الانتحار، ما أثار سيلا من التعليقات والتكهنات التي قد تقارب الحقيقة او تجافيها، خصوصا ان الوضع الاجتماعي للعائلة لا يوحي بان للانتحار مكان في عائلة تتاجر بالالماس، وان الزوجين اشتريا مؤخرا شقة قيد الانجاز في محلة الرملة البيضاء في العاصمة بيروت، علما ان اسعار الشقق في هذه المنطقة تعتبر من الاغلى سعر في لبنان ويتجاوز سعر الشقة المليون دولار وربما اكثر.

Every month Now we have numerous readers on Kompass, trying to find corporations like yours. Sign up your company on Kompass and Construct your Cost-free enterprise profile to draw in People website visitors.

وأضاف أنه «يشترك في معركة (بدر الكبرى) ستة ألوية هي لواء اليرموك، ولواء فلوجة حوران، ولواء الحق، ولواء درع حوران، ولواء محمد بن عبد الله، ولواء المهاجرين والأنصار»، مردفا أن «كلها تتبع للأركان».

‎‫وكان مسؤولون روس قد أصرّوا على أنهم لا يقومون سوى بتنفيذ عقود سلاح قديمة. ولكن العقود القديمة نفسها كانت تشمل نقل أسلحة متطورة لسوريا.‬

وتضيف المعلومات ان جيش الاسد قرر استخدام هذه المستودعات في معركة استعادة السيطرة على مدينة حلب، إلا أن الغارات الاسرائيلية التي استُخدمت فيها الغواصات والطائرات وصواريخ قادرة على اختراق دفاعات وتحصينات متطورة أسفرت عن تدمير هذه المستودعات ما حال دون احتفاظ الجيش السوري النظامي بتفوقه الاستراتيجي على الجيش الحر، خصوصا في حلب وريفها.

وأوضح شاهين أن أشتون سألت "ماذا لو عُرض عليكم خروج آمن للجماعة مقابل فض الاعتصام؟".

* بعد هجوم شرس للنظام على حي القابون الدمشقي وكذلك مخيم اليرموك، استعاد «الحر» المبادرة بشن هجوم كبير على القابون وصولا إلى كراجات العباسيين لتحقيق هدفين هما: قطع إمدادات النظام على كل من الطريق الدولي بين دمشق وحمص من جهة، ودمشق ودرعا من جهة ثانية. ويشرح سليم، نائب قائد المجلس العسكري الثوري لدمشق وريفها وقائد لواء «الشام»، لـ«الشرق الأوسط»، أن «استراتيجية النظام في دمشق تقوم على فتح اشتباكات على المحاور التي تحاذي الريف مثل المخيم (اليرموك) وجوبر والقابون، حيث إنه يهدف إلى تحويل هذه الجبهات إلى جبهات استنزاف لذخيرة وطاقة المقاتلين حتى ينتهي من معركة حمص ويحكم السيطرة».

هذا وأكد حوري تأييد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان "في ما يراه مناسبا لمعالجة أي فراغ في موقع القيادات الأمنية حرصا على استمرار عمل هذه القيادات وعلى الاستقرار في البلاد"، أما عن تمّسك "المستقبل" باسترداد اللواء أشرف ريفي، فذكر بأن "اقتراح القانون يشمل كل القادة الأمنيين، ولكن هذا الاقتراح حالياً لا فرصة لديه لأنه في المجلس النيابي، والآن أي خطوة ستتم على مستوى وزير الدفاع وليس المجلس النيابي، لذلك في هذه الجزئية الموضوع غير مطروح".

بلدنا هو المخصيّ أيضاً: دولته مخصية، مؤسساته مخصية، أجهزته مخصية، قدراته مخصية وأمنه مخصي. بلدنا مخصي بسبب هؤلاء الذين ينكّلون بحياتنا، ويسرقونها، ويحوّلونها جحيما، ويغلقون أمامنا كل الأبواب للحؤول دون إيجاد مهربٍ نحمي به هذه الحياة. بلدنا مخصي بسبب ثقافة الكذب والمرض والرجعية والظلامية، وبسبب غرائز قطعانه وهمجية محيطه وعماء شعبه. بلدنا مخصي بسبب كوابيس التنكيل والتخويف والترهيب والرعب، والعربدات السياسية، المحلية والاقليمية والدولية. بلدنا مخصي بسبب كل زعيم يدوس رقاب أنصاره ليصل الى غايته، وبسبب أنصاره الراضين، يتباهون بآثار نعليه على أعناقهم الممعوسة. بلدنا مخصي بسبب كل قاضٍ أو قاضية يطلقان سراح وحش قتل زوجته ضرباً. بلدنا مخصي بسبب كل رجل دين يمنح نفسه الحق في التدخل في شؤون هذا البلد السياسية وحيوات مواطنيها الخاصة. بلدنا مخصي بسبب كل رقيب يخاف تأثير القبلات على أخلاق الشباب والشابات.

لكنه أقر في الوقت نفسه بأن «هناك تشكيلات تعمل في حمص تسلمت هذا السلاح (النوعي والمضاد للدروع تحديدا) ولكن مباشرة من الدولة الداعمة» التي لم يسمها.

وختم جنبلاط مشدداً على أنه "سيبقى إلى جانب رئيس الجمهورية داعماً مواقفه الوطنية المسؤولة والشجاعة"، قائلاً "في نهاية المطاف، ﻻ بدّ أن تنتصر الإرادة الوطنية لما فيه مصلحة لبنان دون سواه".

تنقسم محاور الاشتباك في حمص المحاصرة أربعة هي: أحياء حمص القديمة (جنوب)، الخالدية (شمال شرق) بملاصقة شارع القاهرة وهو الحي الأكبر والأكثر قيمة لدى الثوار، منطقتا القصور والقرابيص (غرب)، حي جورة الشياح (جنوب غرب).

 دعت وحدات حماية الشعب الكردي في سوريا إلى النفير العام في مواجهة التنظيمات الجهادية إثر اغتيال المسؤول الكردي عيسى حسو في read more شمال شرق البلاد، حسب ما جاء في بيان صادر عن هذه الوحدات.

وكُتب الخبر بلغة احتجاجية ومُوحية بأن صيدا لا تُحب الجيش بالقدر الكافي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *